وكالة المعلومة | خبر لا يحتاج توثيقاً
الثلاثاء 25/ربيع الثاني/1438 هـ 2017/01/24 م

آخر تحديث : 16:05 بغداد




نائب: اجتماعات القوى السنية في الخارج لن يكون لها تاثيرا على اوضاع البلاد


الهلالي

 

المعلومة / بغداد…

قللت النائب عن التحالف الوطني ابتسام الهلالي، الأربعاء ، من أهمية عقد المؤتمرات للقيادات السنية على الاوضاع البلاد ، وفيما أشارت إلى أن هذه المؤتمرات مدعومة من دول إقليمية تحمل أجندات تقسيمية، أشارت إلى أن التسوية السياسية لن تشمل هذه الشخصيات.

وقالت  في تصريح لوكالة / المعلومة /، ان “المؤتمرات الخارجية التي تقيمها شخصيات سنية على راسها خميس الخنجر تحمل أجندات خارجية لا تريد الخير للعراق ، كما تحمل مشاريع تقسيمة تتناغم مع الطرح الامريكي والتطلعات الخليجية”.

وأضافت “على الرغم من الدعم الكبير الذي تحظى به تلك المؤتمرات الا انها لم تحقق النجاح في الفترات السابقة او اللاحقة ، بل حصلت خلافات داخلية وصلت إلى حد العراك والقطيعة لتعدد الجهات والدول الداعمة التي انعكست على ايدلوجية ما يسمى بالقيادات السنية”.

وتابعت ان “وثيقة التسوية السياسية لن تشمل شخصيات مطلوبة للقضاء او من تلطخت يده بدماء العراقيين او من عناصر البعث وقياداته”، مؤكدة ان ” قيادات التحالف تتطلع الى اجراء الحوارات والمفاوضات مع شخصيات سنية عراقية معتدلة”.

وكشفت مصادر مطلعة عن اجتماع بين رجل الاعمال خميس الخنجر والسفيرة الاسرائيلية عينات شلاين في الاردن لمناقشة مشروعه الوطني ما بعد داعش واقامة الاقليم السني الذي يسعى اليه مع عدد من الشخصيات السياسية السنية.

كما وكشف القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي باقر جبر الزبيدي، عن اجتماع طارئ لتحالف القوى “السنية” بينهم مطلوبون للقضاء في العاصمة الأردنية عمان لمناقشة وثيقة التسوية.انتهى 25 ك


اخبار ذات صلة

التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


وكالة المعلومة 2014 - © جميع الحقوق محفوظة
Open