وكالة المعلومة | خبر لا يحتاج توثيقاً
الأربعاء 6/ربيع الأول/1438 هـ 2016/12/07 م

آخر تحديث : 11:44 بغداد




فيان دخيل: لن نقبل بتسويات موجعة وعلى العالم أن ينظر ألينا كمواطنين


فيان

 

المعلومة /بغداد..

أكدت النائب عن المكون الأيزيدي فيان دخيل، الأربعاء، أن الأقليات العراقية لن يقبلوا بتسويات سياسية مبنية على أوجاعهم وتصادر حرياتهم، فيما طالبت أطراف الأغلبية السياسية بالنظر للمكونات كـمواطنين وشركاء أساسيين.

وقالت دخيل في بيانٍ تلقت وكالة /المعلومة/ نسخة منه إن “الأقليات العراقية تؤيد جميع الخطوات التي تدفع بالبلاد نحو الاستقرار والسلام والبدء بعملية الأعمار وإنهاء عقود الحروب والدمار، لكننا لن نقبل بتسويات قائمة على حساب الالام وأوجاع تلك المكونات التي ضحت بالأرواح والممتلكات عند سيطرة إرهابيي داعش على معظم أراضي البلاد”.

وأضافت أن “أطراف التسوية السياسية مُلزمة بإدراك ضرورة شمول الأقليات في العراق ومن بينها المكون الايزيدي ومنحه الاستحقاقات الكاملة والعمل على إنهاء  حقبة الإقصاء التي مارسها الجميع”، مشددةً على “ضرورة شمول بنود التسوية بإنزال القصاص العادل بحق المتورطين بارتكاب جرائم خطف النساء الايزيديات، فضلاً عن الإقرار بالجرائم التي تعرض لها الأيزيديون بأنها اكبر جريمة إنسانية في البلاد”.

 

وطالبت دخيل أطراف الأغلبية السياسية بـ “النظر للأقليات في البلاد المكونات العراقية كمواطنين وشركاء أساسين وليس كعدد”، موضحةً أن “التسوية السياسية مقبولة شريطة  الكشف عن المتورطين في الهجوم على الايزيديين والمسيحيين والشبك والمشاركين في عمليات القتل والخطف والسبي ونهب الممتلكات وكل من تورط في بيع وشراء المختطفات الايزيديات”.

وهددت دخيل بـ “اللجوء لمنظمات أممية ودولية في حال تنصل أطراف التسوية من وعودهم، إضافة لعرض ما أسمته بالغبن الذي سيصيب أبناء الأقليات وفق تلك التسوية التي قد تسمح لعودة الإرهابيين لمناطق الأقليات”، لافتةً إلى أن “المكونات تخشى من عدم تعويضهم واعتبار قتلاهم شهداء نتيجة تسوية منقوصة تقفز فوق جراح الأقليات”.

وأعلن المجلس الأيزيدي الديني الأعلى، في وقتٍ سابق، براءته من النائبة فيان دخيل بعد تنصلها من نقل معاناة أبناء مكونها، إضافة لأعتراضها على دخول قوات الحشد الشعبي لقضاء سنجار وتحريره من سيطرة إرهابيي داعش، فيما أوضح المجلس بأن أبناء سنجار يرحبون بمقاتلي الحشد وتصريحات دخيل لا تمثلهم. انتهى25ل


اخبار ذات صلة

التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


وكالة المعلومة 2014 - © جميع الحقوق محفوظة