وكالة المعلومة | خبر لا يحتاج توثيقاً
الخميس 24/ج2/1438 هـ 2017/03/23 م

آخر تحديث : 01:04 بغداد




الحشد الشعبي : تقارير هيومن رايتس مجافية للحقائق وتخضع لمزاجات موظفيها


هيومن

 

المعلومة / بغداد…

ردت هيئة الحشد الشعبي على تقرير نشرته منظمة هيومن رايتس ووتش يتهم فيه الحشد العشائري باحتجاز قرويين وضربهم، واصفة التقرير  بانه “غير واقعي” ، ويخضع لمزاجات موظفيها.

وقالت الهيئة في بيان تلقت وكالة / المعلومة /، نسخة منه ، ان “الحشد العشائري المتواجد في مناطق محافظة نينوى ملتزم بضوابط وتعليمات هيئة الحشد الشعبي فيما يتعلق بتوظيف المقاتلين ضمن قانون وشروط التعيين في مؤسسات الدولة العراقية الذي ينص على ان يكون المتقدم للتعيين عراقي الجنسية وضمن السن القانونية المحدد بـ18 عاما”.

واضاف البيان ان “المنظمة الدولية ومن خلال البيانات السابقة التي اصدرتها بهذا الشأن يتضح انها تخضع لمزاجات بعض موظفيها وتوجهاتهم المجافية للحقائق، ودون الرجوع الى الطرف المستهدف أو الاستفسار منه”.

وتابعت الهيئة في بيانها “نحن في الوقت الذي نشيد فيه بعمل جميع المنظمات التي تعنى بحقوق الانسان في العالم ، فاننا ندعو منظمة هيومن رايتس ووتش ان لا تعتمد على الاشخاص الذين ينقلون اليهم المعلومات الخاطئة التي تضر بسمعة المنظمة الدولية”.

واوضح البيان ان “الحشد الشعبي يبدي استعداده لاستقبال اي منظمة او لجنة دولية تقوم بتدقيق السجلات المزعومة التي جاءت في بيان المنظمة ونحن بدورنا نقوم بتقديم جميع التسهيلات لإنجاح عملها”.

ولفت الى ان “اصدار مثل هذه التقارير متزامنا مع عملية تحرير محافظة نينوى من تنظيم داعش الارهابي يوفر مناخات متقاطعة ومعرقلة لعملية التحرير، في وقت مازال العالم باسره يئن من وحشية وجرائم هذا التنظيم الارهابي”.

وكانت منظمة حقوق الانسان العالمية “هيومن رايتس ووتش” ، امس الأحد، في تقرير لها عن قيام الحشد العشائري في العراق باحتجاز مدنيين وتجنيد أطفال.

يشار الى ان منظمة هيومن رايتس تنشر تقارير بين الحين والاخر تتهم فيها القوات الامنية والحشد الشعبي بممارسة اعمال ضد الانسانية في المناطق المحررة لكن الحكومة والمنظمات العراقية تنفي هذه التقارير التي تصفها بالمفبركة والخاضعة لمزاجات وتوجهات عامليها في العراق الموجهين من بعض الدول المجاورة والخليجية.انتهى 25 ك


اخبار ذات صلة

التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


وكالة المعلومة 2014 - © جميع الحقوق محفوظة
Open