وكالة المعلومة | خبر لا يحتاج توثيقاً
السبت 2/ربيع الأول/1438 هـ 2016/12/03 م

آخر تحديث : 07:40 بغداد




الشرق الأوسط السعودية… غدرٌ فيهم قديم !


صالح المحنّه

 

كتب / صالح المحنّه …

 

كل رهانات وسائل الإعلام العربي المتعددة  ومؤامرات سياسييهم المأزومين  وأحقاد رجال دينهم الطائفيين ضد الشعب العراقي فشلت والحمد لله …دعموا الإرهابيين من الطائفة السنية في مناطق متعددة بالمال والسلاح والإنتحاريين والفتاوى وبركات السلف الطالح ولم يفلحوا ! تطوّعت وسائل إعلامية قنوات فضائية وصحف ومواقع ألكترونية وتنازلت عن آخر قطرة شرف لتسويق الدعايات والأخبار المفبركة وتلفيق الأكاذيب والروايات ضد طائفة عراقية ولم تنجح ! وكان ولازال في مقدمة هذه الأبواق والأدوات الطائفية البغيضة صحيفة تدّعي انها مستقلة وعربية وشرق أوسطية.. وأنها تمارس دورها الإعلامي بمهنية ومصداقية… وهي في الحقيقة بعيدة كل البعد عمّا تدّعي خصوصا في تعاملها مع شيعة العراق ! ولايخفى على المتابع لسياسة هذه الصحيفة منذ سقوط النظام البعثي والى يومنا هذا الدور السلبي الذي تنتهجه في تعاطيها مع الوضع العام للعراق وسياسة التفرقة وزرع الفتن الطائفية بين أبناء الوطن الواحد …مشهد التلاحم البطولي للعراقيين وهم يتوحدون في قتالهم ضد مخلفات الشرّ وقاذورات الإرهاب العالمي الذي ساهمت في نشره والتستر عليه صحيفة الشرق الاوسط ومثيلاتها …. هذا المشهد لايسرّ الحاقدين والطائفيين …الذين كانت تراودهم احلامهم المريضة  بأن يروا القتال على مشارف بغداد …فلم يتبقّى لديهم مايسوّقونه من الكذب والتلفيق ضد أبناء الشعب العراقي مقابل الإنتصارات الكبيرة على داعش إلا أن ينشروا تقريرا لمنظمة الصحة العالمية يتضمن كذبةً كبيرة يعتقدون أنها تُسيء لشيعة العراق الذين إرتوت أرض الموصل والانبار وصلاح الدين بدماء أبناءهم دفاعاً عن أعراض العراقيات من أبناء الطائفة السنّيه التي عانت من ظلم الداعشيين المموَّلين من نفس المصدر الذي يموّل جريدة الشرق الأوسط صاحبة التقرير الملفّق …هذه الجريدة السعودية تنشر التقرير وتسوّق كذبتها وتمرر قيئها المسموم ثم تعود في اليوم التالي تنشر إعتذارا وتعلن فصلها لمراسلها في بغداد مجهول الهوية ! فكان عذرها أقبح من فعلها …منظمة الصحة العالمية إتهمت الجريدة السعودية الشرق الاوسط بتعمّدها نشر التقرير الكاذب للإساءة للشعب العراقي ….ونحن نقول نعم تعمّدت جريدة آل سعود وهذا هو نهجهم وأخلاقهم… ولكن هل لهذه الكذبة أثرا يُذكر على سمعة الزائرين الشيعة في العراق ؟ كلا ..لاقيمة لهذا الإفتراء إطلاقا، لأن الكثير من وسائل الإعلام العالمية والعربية والمحلية ترافق وتغطي مراسيم أداء زيارة الحسين عليه السلام ولم تسجل طيلة السنوات الماضية أية مخالفة أو تصرّف  فيه إساءة أو حركة لاإخلاقية ضد الزائرين …وأشارت منظمة الصحة العالمية بأن أهداف جريدة الشرق السعودية من نشرها التقرير الكاذب هي سياسية ، وإضافة لما أشارت له منظمة الصحة نعتقد أن هذه الجريدة هي واحدة من فوهات بركان الحقد الطائفي الذي يجتاح الشرق الأوسط.وإنها ستستمر في نشر إفتراءاتها وتواصل نهجها الطائفي المتحيز ضد العراقيين …لأنهم كما قال الحسين عليه السلام …أجل والله غدرٌ فيكم قديم…وشجت عليه إصولكم …وتأزرت فروعكم.


اخبار ذات صلة

التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


وكالة المعلومة 2014 - © جميع الحقوق محفوظة