وكالة المعلومة | خبر لا يحتاج توثيقاً
الاثنين 24/ربيع الثاني/1438 هـ 2017/01/23 م

آخر تحديث : 17:40 بغداد




تصريح الخارجية السعودية والبكاء على داعش ؟!


 

احمد-الكاشف

 

كتب / احمد الكاشف…

يقول: وزير الدعاية النازي جوزيف جوبلز, أكذب ثم أكذب حتى يصدقك الآخرين, ومثل أخر.. الكذب المصفط أحسن من الصدق المخربط.  هل حقا وزير الخارجية السعودي, يصدق نفسه, ولا يعرف انه كذاب, أم  لديه جهل مركب, يعني أنه لا يعلم أنه لا يعلم مرتين؟!

يصرح وزير الخارجية السعودي عادل جبير, بمؤتمر صحفي الخميس في 13 أكتوبر, بان الحشد الشعبي مؤسسة مليشيا تابعة إلى جهة, وأضاف: دخول الحشد الشعبي, إلى الموصل ستحدث كوارث إنسانية, مثل ما حدث بالفلوجة.

قبل أيام  حصلت حادثة سمعتها عن طريق مكالمة هاتفية, من الموصل أحزنتني كثيرا.أنا وصديقي جالسين بكوفي شوب, مكان استرخاء بعيدا عن المشاكل التي يمر بها بلدنا. هاربين من الواقع المرير، وعما يزعجنا، لكن الأخبار المزعجة ورائنا ويبدو أنها لا تحب مفارقتنا!.

من الموصل أتصلت امرأة بصديقي من أقرباءه، وأنا أسمعها تستنجد به، خائفة على ابنتها الوحيدة، مذعورة، تبكي وتصرخ.. قائله له أنت تعرف الدواعش منذوا سنة,  قتلوا أبني و زوجي, عندما حاولا الهروب من الموصل، ولم يبقى سوى أبنتي الصغيرة, البالغة من العمر أثنا عشر سنة.. أخبروني الملثمين, وأمهلوني يومين, من أجل أعدادها لزواج النكاح.

الأم تسأل.. كيف يمكن إنقاذ أبنتي الصغيرة, من الدواعش وخلاصنا من هذه المصيبة؟! لما سمعت المكالمة، صدمت وعجزت من قول شئ وكأن عقلي توقف.. أو أنصدم بجدار! ماذا علينا فعله ونحن في بغداد  والموصل أسيرة مسلوبة الإرادة.

أن المشاكل الحقيقية هي الموصل, أحتلالها وقتل الأبرياء, وأخذ الإتاوة وأضطهاد الناس, والكارثة  التي يجب أن  يصرح بها “عادل جبير” إغتصاب النساء, وبيعهن بالأسواق, وإجبارهن على جهاد المناكحة, وليس بدخول الحشد الشعبي المخلص والمنقذ, ثمة حوادث وكوارث تحدث يوميا بالموصل, مؤلمة لا يغمض لحشدنا المقدس جفن عين, ولا يهدا له بال إلا بتحرير أرضنا, والنيل ممن تسبب بذلك,

أملي بالحشد, حقق أنتصارات كبيرة لا نظير لها, وأثبت وجوده بكل محافل الإحتراب, لاح نجمه بالأفاق, ولا يمكن تهزه الريح الصفراء, ولا يؤثر به, نباح المغرضين هل يكذب عينيه “الوزير السعودي” عندما رأى تحرير المناطق الغربية, من قبضت داعش, بكل شجاعة وبسالة وأخلاق, ومحافظة الحشد على المدنيين وسلامتهم, أكثر من المحافظة على أنفسهم, وصارت أكتافهم وظهورهم مداس لأقدام المدنيين, من أجل صعودهم إلى بر الأمان, هل يكذب فرحة أهالي الفلوجة, وغيرها من المناطق المحررة, المرحبة بالحشد الشعبي!

..رسالتي إلى: وزير الخارجية السعودي, الكارثة الحقيقية أنتم الطابور الخامس التكفيري, الكذب والتهويل, وتزييف الحقائق, وتصريحات عارية عن الصحة, بما يوافق ويخدم مصالحكم, وعزفكم على وتر الحرب, وإشعال الإحتراب من أجل مشروعكم الرخيص.


اخبار ذات صلة

التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


وكالة المعلومة 2014 - © جميع الحقوق محفوظة