وكالة المعلومة | خبر لا يحتاج توثيقاً
الخميس 20/ربيع الثاني/1438 هـ 2017/01/19 م

آخر تحديث : 01:04 بغداد




الكحول والمخدرات و” اضطرابات ما بعد الصدمة ” كوابيس تلاحق الجنود الامريكان المشاركين بحرب العراق 


الجنود

 

المعلومة / ترجمة …

كشف تقرير لوكالة فوكس نيوز أن الكثير من الجنود السابقين في الجيش الأمريكي والذين خدموا في العراق يعانون من مرض يسمى “اضطرابات ما بعد الصدمة ” وان معظمهم يلجأوون إلى الكحول والمخدرات للتخلص من الكوابيس التي واجهوها أثناء خدمتهم هناك.

ونقل التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ عن احد الجنود ويدعى توم فوس خدم في العراق ما بين أعوام 2004 إلى 2005 قال إنه ” بعد عودته من حرب العراق فكر في وضع الحرب وراء ظهره والعودة للحياة بشكل صحيح من خلال الالتحاق بالدراسة والبحث عن وظيفة مدنية “.

وأضاف أنه ” بعد عام بدأت الكوابيس وويلات الحرب تلاحقه ،حيث يرى بشكل شبه يومي تقريبا مقتل أفراد مجموعته ومقتل قائد الفصيل الذي كان معه ومواجهة هجمات الأعداء “.

وتابع  التقرير أن ” إعراض اضطرابات ما بعد الصدمة  بداتتظهر على توم حيث توقف عن حضور الدرس وأهمل عمله وبدأ بالانسحاب تدريجيا من المجتمع”، مشيرا إلى أنه ” لم يكن يستطيع النوم ليلا دون أن يتناول الكحول أو يلجأ إلى الحبوب المخدرة  للتخلص من الكوابيس التي تلاحقه “.

وأشار فوس إلى أنه  كان يشعر بالذنب وعدم الراحة والندم على مقتل زملائه والمدنيين الأبرياء من العراقيين .

وكانت دراسات صحية سابقة قد أثبتت إصابة ما لا يقل عن ربع الجنود الأمريكان الذين شاركوا في حرب العراق وأفغانستان بأمراض اضطرابات ما بعد الصدمة فيما يعاني أكثر من 10 آلاف عسكري آخرين من مشاكل صحية وتنفسية نتيجة لحفر الحرق والتلوث التي تسببت بها تلك الحروب. انتهى/25 ض


اخبار ذات صلة

التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


وكالة المعلومة 2014 - © جميع الحقوق محفوظة