وكالة المعلومة | خبر لا يحتاج توثيقاً
الأربعاء 30/ج2/1438 هـ 2017/03/29 م

آخر تحديث : 16:11 بغداد




 الاتصالات: منتصف 2017 سيشهد دخول الهاتف الأرضي الضوئي إلى المنازل


وزارة الاتصالات

 

المعلومة/ بغداد..

أعلن وزير الاتصالات حسن الراشد، الأحد، أن منتصف العام المقبل 2017 سيشهد تفعيل منظومات الكيبل الضوئي داخل المنازل في جميع محافظات العراق.

وقال الراشد في مقابلة مع صحيفة “الصباح” الرسمية اطلعت عليها /المعلومة/، إنه “بعد العمل الدؤوب الذي تقوم به الشركات المنفذة لمشروع الكيبل الضوئي الـ FTTH وبالاتفاق المسبق مع البلديات والاشغال لتنسيق عملها مع عمل وزارة الاتصالات، توصلت الوزارة الى ان منتصف العام المقبل سيشهد تفعيل الخطوط الهاتفية لمنظومة الكيبل الضوئي في جميع محافظات البلاد، لاسيما بعد انجاز الجزء الاكبر منها في شوارع العاصمة والمحافظات كافة خلال منظومة الكيبل الضوئي”.

وأضاف أن الوزارة “تسعى للنهوض بواقع الاتصالات الارضية التي مضى عليها اكثر من عقد من الزمن، كما تم في الشأن ذاته، اتلاف المنظومات النحاسية القديمة التي لا تواكب متطلبات العصر الحديث”، مبينا أن “منظومة الكيبل الضوئي، سيتم تشغيلها بشكل تجريبي نهاية العام الحالي ضمن ثلاث محافظات بعد انجاز تنصيبها وربطها بالبدالات الارضية بالكامل في بغداد وكركوك والبصرة”.

وأوضح الراشد أن “ما يميز الكيبل الضوئي ان المكالمات الهاتفية ستكون شبه مجانية، وان ما وضع عليها من اجور ما هو إلا لأغراض الصيانة ليس اكثر، كما ستقدم الوزارة الهاتف الارضي بحلته الجديدة التي تتضمن الصور والفيديو والانترنت والمكالمات عالية الجودة والوضوح، اضافة الى استخدام مواقع التواصل الاجتماعي عبر برنامج (الواي فاي) الخاص بالكيبل الضوئي، فضلا عن تشغيل التلفاز لاحتواء الكيبل الضوئي على وصلات خاصة بالقنوات التلفزيونية”.

وأشار إلى أن “البدالات الهاتفية الجديدة ستعمل على تقديم خدمات ثانوية، اضافة الى خدمة الاتصالات، وستعمل على خدمة مؤسسات الدولة بشكل عام، خاصة وزارة الداخلية لإصدار جوازات السفر للمواطنين واجازات القيادة، اضافة الى وزارة التجارة لإصدار البطاقة التموينية، وسيتم ذلك من خلال الشركات الاستثمارية التي ستتولى تفعيل خدمات الكيبل الضوئي، اضافة الى الملاكات الفنية للشركة العامة للاتصالات والبريد”.

وتابع الراشد أن “تحويل المشاريع الوزارية الى الاستثمار، قضى على اية حالات فساد، كون اغلب المشاريع التابعة للوزارة استثمارية، خاصة بعد تحول شركات الوزارة من شركات خاسرة الى رابحة، لاسيما ان الايراد الشهري للشركة العامة للاتصالات والبريد، يصل الى سبعة مليارات دينار”. انتهى / 25


اخبار ذات صلة

التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


وكالة المعلومة 2014 - © جميع الحقوق محفوظة