وكالة المعلومة | خبر لا يحتاج توثيقاً
الاثنين 4/ربيع الأول/1438 هـ 2016/12/05 م

آخر تحديث : 07:31 بغداد




الحشد الشعبي جيشا وطنيا وليس طائفيا


قلم

 

كتب / محمد الطالقاني…

عندما اطلقت المرجعية الدينية العليا فتواها المقدسة بالدفاع عن ارض العراق بعدان باعه المتخاذلون من رجال السياسة الى الدواعش والوهابية  لم تخصص المرجعية فتواها بفئة معينة من الشعب العراقي او قومية  اومذهب , بل كانت الفتوى صريحة انه على كل من وجد في نفسه القدرة والاستطاعة على حمل السلاح فليذهب  لتحرير العراق من الغزو الداعشي.

فهب ابناء الشعب العراقي والغيارى من ابناء هذا الوطن واوقفوا الزحف الداعشي وانقذوا العراق من السقوط وسالت دماء زواكي اختلط فيها الدم السني والدم الشيعي والدم الصابئي والدم المسيحي ليرووا شجرة الحرية في العراق .

هذا التقدم العسكري للحشد الشعبي الذي امتاز بالتوجه العقائدي رافضا كل الماديات همه الاول والاخير هو طرد الدواعش من الاجزاء التي اقتطعت من العراق .

ان هذا التوجه اثار غضب الاستكبار العالمي فاخذ ينعت الحشد بنعوت وصفات شانا حملة شعوائية على الحشد الشعبي هدفها هو منع الحشد من المشاركة بالعمليات العسكرية حتى يتسنى للسياسيين الخونة من المداهنة والمراوغة في عمليات التحرير من اجل مطامعهم السياسية .

واليوم يخرج علينا الوهابي السعودي عادل الجبير ليحذر  من حدوث “كارثة” في حال مشاركة الحشد الشعبي في معركة الموصل، داعيا الحكومة العراقية إلى استخدام الجيش في تحرير المدينة من سيطرة تنظيم “داعش”، متهما  الحشد بأنه “ميليشيا طائفية مدعومة من إيران”.

ايها الوهابي الطائفي الا تعلم ان الحشد الشعبي هو جيشا عقائديا شكل بامر المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف هدفه الوحيد هو تحرير العراق بعيدا عن المراهنات والاتفاقيات السياسية الطامعة في الحكم  وانه جزء من الجيش العراقي ولايمكن فصله في أي عملية عسكرية  وان الموصل ستحرر بارادة عراقية وليس بارادة اوردوغانية وهابية سعودية قطرية .

ايها الداعشي السعودي انكم عندما تتهمون الحشد بانه طائفيا  وتطلبون من الحكومة اشنراك الجيش العراقي فقط وانتم تعلمون ان  الجيش العراقي معظمه بل اغلبه من الشيعة وقادته هم من رجال الشيعة والقائد العام للقوات المسلحة هوشيعيا, فهل عندما نبعد الحشد عن تحرير الموصل ستقولون ان الجيش العراقي طائفيا نطلب من الحكومة الامريكية والحكومة التركية تحرير العراق وهو المطلوب عندكم وعند اسيادكم .؟

لا والف لا ان الشعب الذي تربى على الكرامة الحسينية ونحن نعيش ايام انتصار الدم على السيف ايام عاشوراء التضحية والفداء نقول لك ايها الوهابي الطائفي القذر اننا لن نسمح بتمرير أي قرار تفرضه الادارات السعودية التركية  القطرية والذين ياتمرون بامر الاستكبار العالمي , وليعلم الجميع بان دماء ستسيل ورقاب ستطير وحكام ستسقط في حال اية مؤامرة على الشعب العراقي فالشعب اليوم يمتلك الوعي الحسيني القادر على اخذ ثاره بنفسه من أي محاولة اموية وهابية غادرة لاسقاط كرامة العراق.

وليعلم الاستكبار العالمي ان الموصل ستتحرر بارادة عراقية وايادي عراقية مجتمعة غير متفرقة وستلقي بكل سياسي باع العراق في مزبلة التاريخ  وليعلم الاتراك والسعوديون والقطريون ان الشعب العراقي لم ولن يستعبد من اية دولة كانت وان ارادته  سوف يقررها بنفسه  حتى وان تخاذل الحكام وباعوا انفسهم للاجنبي لكن الارادة والكرامة الحسينية عند ابناء العراق هي التي ستحكم في النهاية  وسيعيش العراقيون كلهم تحت خيمة الاسلام الاصيل البعيد عن الحس الطائفي.


اخبار ذات صلة

التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


وكالة المعلومة 2014 - © جميع الحقوق محفوظة