وكالة المعلومة | خبر لا يحتاج توثيقاً
الأحد 27/ج2/1438 هـ 2017/03/26 م

آخر تحديث : 10:21 بغداد




خطة إعادة توطين طالبي اللجوء في مانوس تعرضهم لعنف متصاعد


استراليا لاجئين

 

المعلومة/بغداد..

ازدادت حدة الهجمات على طالبي اللجوء لاستراليا المحتجزين في جزيرة مانونس من قبل السكان المحليين، في الوقت الذي تتواصل فيه المباحثات بين حكومتي البلدين لإعادة توطين المحتجزين في بابوا غينيا، فيما أكد وزير الهجرة الأسترالي أن خطة حماية الحدود لبلاده أنهت الهجرة غير الشرعية لأراضي بلاده.

ويقول احد المعتقلين في مركز احتجاز اللاجئين على جزيرة مانوس، “سوف يكون هناك المزيد من العنف الدائر بين اللاجئين والسكان،” بالإشارة الى خطة الحكومتين الاسترالية وبابوا غينيا الجديدة الى إعادة توطين اللاجئين المعتقلين في بابوا غينيا الجديدة.

وفي أحداث العنف تعرض في وقت سابق لاجئ صومالي لإصابة خطيرة في الرأس بعد أن تعرض لهجوم في من قبل السكان المحليين الحجارة.

ويقول المركز القانوني لحقوق الإنسان في أستراليا، إن “الحادث جاء عقبة هجمات غير مبررة أخرى بحق اللاجئين وعلى الحكومة الاسترالية جلب المعتقلين إلى بر الأمان وإعادة توطينهم في أستراليا”.

وقال وزير الهجرة وحماية الحدود بيتر داوتون، “يجب على حزب العمال التعلم، اليوم، من الدرس في السنوات الأخيرة”، في إشارة الى الأيام الأخيرة التي لم تسجل أي خروق لدخول قوارب تهريب المهاجرين الى استراليا، فيما يعد دليلا على نجاح عملية “سيادة الحدود”، على حد تعبيره.

وأضاف داوتون، أن “سياسة الحدود المفتوحة للحكومة السابقة أدت بكارثة لأستراليا، في حين أن الترتيبات الأمنية الحدودية قوية لحكومة للتحالف قد أنهت حالات الموت في البحر، وتمكين إخراج جميع الأطفال من مراكز الاعتقال”.

وأظهرت عملية سيادة الحدود عزم الحكومة الاسترالية على إيقاف تدفق قوارب تهريب اللاجئين والحد منها منذ انطلاقها عام 2013، والتي تتبع سياسة اعتراض وإعادة قوارب التهريب الى أماكن انطلاقها واعتقال من يصل الراضي الاسترالية واحتجازهم في مراكز اعتقال بجز نائية وسط المحيط الهادئ مثل مانوس وناورو . انتهى / 25


اخبار ذات صلة

التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


وكالة المعلومة 2014 - © جميع الحقوق محفوظة