وكالة المعلومة | خبر لا يحتاج توثيقاً
الأربعاء 19/ربيع الثاني/1438 هـ 2017/01/18 م

آخر تحديث : 10:58 بغداد




“التشابيه” و”التطبير” و”المقتل”.. ابرز مظاهر العزاء الحسيني في صبيحة عاشوراء


 

maxresdefault

 

 

المعلومة/خاص..

تحيي المدن والمحافظات العراقية ذكرى صبيحة استشهاد الإمام الحسين بمظاهر وطقوس اعتادوا عليها منذ مئات السنين، ومن ابرزها التشابيه والتطبير وقراءة المقتل الحسيني.

وتستغل بعض المواكب والهيئات والفعاليات الحسينية الساحات العامة في اقامة التشابيه التي تجسد واقعة الطف واستشهاد الإمام الحسين واهل بيته واصحابه في كربلاء بعد تهيئة تلك الساحات والمواقع قبل يوم او يومين. وتحظى التشابيه بجذب عدد كبير من المشاهدين لها وخصوصا الصبية والنساء.

وتنتشر التشابيه بشكل خاص في المناطق الشعبية دون غيرها، ويختلف اداء التشابيه من موكب لآخر، فيما قامت بعض الهيئات بالاستعانة بفنانيين لتجسيد الشخصيات.

ويلاحظ بعض المختصين أن التشابيه أخذت بالتطور بشكل كبير خلال السنوات العشرة الماضية بسبب الشعبية التي حظيت بها، مشيرين إلى ضرورة الالتفات من قبل الجهات المعنية والعمل على تطويرها لايصال صوت الحسين ومظلوميته.

كما تدأب بعض المواكب الحسينية على اقامة مراسم “التطبير” وهي احدى الشعائر الحسينية التي دأب اصحاب العزاء الحسيني على اقامتها على الرغم من أنها تعتبر احدى الشعائر المثيرة للجدل.

ولا تكتمل طقوس يوم العاشر من محرم الحرام الا بقراءة المقتل الحسيني، والمقتل هي القصة الكاملة منذ اللحظات الاولى لواقعة الطف الى استشهاد الإمام الحسين، حيث يتم قراءة تلك القصة بأطوار حزينة، ولعل اشهر من قرأ المقتل الحسيني الشيخ عبد الزهراء الكعبي التي دأبت الاذاعات والمحطات التلفزيونية على بث المقتل الحسيني بصوته. انتهى / 25


اخبار ذات صلة

التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


وكالة المعلومة 2014 - © جميع الحقوق محفوظة
Open