وكالة المعلومة | خبر لا يحتاج توثيقاً
الخميس 30/رجب/1438 هـ 2017/04/27 م

آخر تحديث : 10:00 بغداد




موقع اميركي: الولايات المتحدة تتلاعب بالقضايا الإنسانية لدعم مصالحها السياسية


قصف

 

المعلومة/ ترجمة …

تتلاعب الولايات المتحدة بالقلق الدولي من الحالات الإنسانية في الحرب السورية  من اجل حماية الجماعات الإرهابية الموالية لها هناك وحماية مشروعها الخبيث في المنطقة للإطاحة بالأنظمة وتفتيت الدول الكبيرة في الشرق الأوسط إلى دويلات صغيرة ومتناحرة للحفاظ على مصالحها الامبريالية.

وذكر تقرير لموقع ليوروك ويل الامريكي في تقرير ترجمته وكالة /المعلومة/ أن “الولايات المتحدة أسقطت الإعلام والنخب الفكرية في خطها من خلال الترويج للعدوان العسكري الذي تقوم به تحت غطاء حماية المدنيين حيث ادت نفس تلك الحجج القديمة إلى غزو العراق وأفغانستان وليبيا مما تسبب في زيادة مضاعفة للعنف والمجازر وانتشار التطرف العنيف في تلك البلدان في موجة من النفاق من اجل مصالحها في الغزو والهيمنة على الشعوب والبلدان”.

وأضاف أن “الولايات المتحدة ليس لها مصلحة في رفاه المدنيين أو حماية أرواحهم في تلك البلدان والدليل أن الولايات المتحدة أيضا مذنبة في نفس الجرائم التي تتهم بها منافسيها في ضرب وقصف المدنيين وتدمير المدارس والمستشفيات كما أنها حينما تعلن إدانتها قصف المدنيين في مدينة حلب السورية فقد كانت قد ارتكبت نفس الجرائم في منبج وكوباني حينما استخدمت سياسة الأرض المحروقة وتدمير المدن بحجة إخراج داعش منها”.

وتابع أن “الضحايا من المدنيين لم تشر لهم وسائل الإعلام لأنهم ضحايا الولايات المتحدة بينما تبرز نفس الوسائل ضحايا حلب لأنهم ضحايا منافسيها وأعدائها في المنطقة في الوقت الذي لا تهتم فيه السعودية حليفتها بالمدنيين السوريين كما تدعي لأنها ترتكب مجزرة أخرى ضدهم في اليمن وبدعم من الولايات المتحدة منذ عامين”.

 

وأشار إلى أن “محاولة أمريكا لإبراز الإصابات بين المدنيين في حلب ليس سببه الخوف على حياة المدنيين كما تدعي، بل ذعرها من هزيمة الجماعات الإرهابية التي تدعمها هناك وخصوصا جبهة النصرة التابعة للقاعدة والتي تعتبرها الولايات المتحدة من ضمن الجماعات المعتدلة/ لذا فهي تحاول تقويض الجهود الروسية لهزيمة تلك الجماعات التي تدعمها والمحاصرة من قبل الجيش السوري في مدينة حلب “.

وكان مبعوث الأمم المتحدة قد أشار إلى أن  أكثر من نصف المقاتلين في مدينة حلب ينتمون إلى جماعة النصرة التابعة للقاعدة في حين اعترفت وزارة الدفاع الأمريكية أن مدينة حلب تسيطر عليها عصابات النصرة  لذا فان أولئك الذين يدعون حماية المدنيين من القصف الروسي والسوري هو يمثل في الواقع وسيلة ضغط تستخدمها الولايات المتحدة لحماية عصاباتها الإرهابية على الأرض السورية. انتهى/ 25 ض

 

اخبار ذات صلة

التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


وكالة المعلومة 2014 - © جميع الحقوق محفوظة