وكالة المعلومة | خبر لا يحتاج توثيقاً
الثلاثاء 25/ربيع الثاني/1438 هـ 2017/01/24 م

آخر تحديث : 04:14 بغداد




مجزرة عزاء صنعاء …حكموا ضمائركم ياعرب !؟


هشام

 

كتب / هشام الهبيشان…

في وقت ما زالت أصداء المجزرة التي ارتكبتها طائرات العدوان السعودي والتي استهدفت مجلس عزاء في صنعاء واسفرت عن سقوط المئات من اليمنيين بين شهيد وجريح ،تأخذ عدة مسارات على الصعيد الدولي وعلى صعيد مواقف وخلافات مكونات هذا الحلف العدواني وأدواته في اليمن ،بدأ بشكل واضح أن تداعيات هذه المجزرة بدأت تأخذ مسارات خطيرة جدآ،وبهذه المرحلة لا يمكن لأيّ متابع لمسار تحركات الحرب العدوانية السعودية- الأميركية على اليمن أن ينكر حقيقة أنّ هذه الحرب بطريقة عملها ومخطط سيرها ستجرّ المنطقة بكاملها إلى مستنقع الفوضى والاحتراب ، والكلّ يعلم أنّ المستفيد الوحيد من التداعيات المستقبلية لهذه الحرب هو الكيان الصهيوني، ومع كلّ هذا وذاك ما زالت طبول حرب قوى العدوان تقرع داخل حدود اليمن براً وبحراً، وطائرات “الناتو الخليجي” تغطي سماء اليمن، والقصف يستمرّ والجوع يستمرّ ويموت أطفال اليمن ونساؤه ورجاله، ونستعدّ بفضل وبركة “ناتو الخليج” لحرب مذهبية تقسيمية جديدة مسرحها الجديد هو اليمن.

 

بهذه المرحلة يبدو واضحآ،أن تداعيات العدوان السعودي- الأميركي على اليمن بدأت تلقي بظلالها على الوضع المأساوي والمعيشي بالداخل اليمني،فاليوم جاء المشهد اليمني ليلقي بكل ظلاله وتجلياته المأسوية واقعا جديدا على الواقع العربي المضطرب، فيظهر إلى جانب هذا المشهد العربي المضطرب واقع المشهد اليمني بكل تجلياته المؤلمة والمأسوية، والتي ما زالت حاضرة منذ اندلاع الحرب العدوانية السعودية -الأميركية على الشعب اليمني قبل مايقارب الثمانية أشهر، وفي آخر تطورات هذا المشهد استمرار فصول هذا العدوان العسكري على الأرض، تاركآ خلفه آلاف الشهداء وعشرات الالاف من الجرحى ودمارا واضحآ وبطريقة ممنهجة لكل البنى التحتية في الدولة اليمنية.

 

وبالتزامن مع مشروع تفتيت وتدمير وتقسيم اليمن الذي يتمّ اليوم من خلال هذه الحرب الشعواء على اليمن الذي “يعاني أكثر من 80 في المئة من أهله من فقر وضنك الحياة، ومع كلّ هذا وذاك ما زالت كرامة وعزة الشعب اليمني مضرب مثل لكلّ من عرف هذا الشعب”، فقد لاحظ جميع المتابعين كيف أطلّ علينا في الفترة الأخيرة بعض من يدّعون أنهم فلاسفة الإعلام ومنظرو التحليل الفوقي ويدّعون أيضاً أنهم مثقفون عرب وما هم إلا أصحاب عقول وأفكار ضحلة، هؤلاء الذين يقرأون الواقع وفق ما يشتهون ووفق ما يرسمون في مخيّلاتهم لكسب شهرة أو لبيع ذمة، فهؤلاء عندما يروّجون لاستمرار الحرب على اليمن ألا يعلمون أنّ نتائج ومكاسب هذه الحرب ستكون على حساب دماء الأبرياء وجثث الأطفال ودموع الثكالى، وهذا إنْ دلّ على شيء فهو لا يدلّ إلا على غباء وحمق يعيشه بعض هؤلاء، فما هكذا تورد الإبل يا حمقى الإعلام.

 

الأهم اليوم ،هو إنّ ندرك إنّ هذه المرحلة وما سيتبعها من مراحل دقيقة من تداعيات الحرب العدوانية على اليمن، تستدعي بكلّ تطوراتها وأحداثها من الجميع أن يقفوا وقفة حق مع ضمائرهم، وأن لا يكونوا شركاء في مشروع التدمير والتمزيق والإجهاز على هذه الأمة، فالحدث الجلل وعدوان”ناتو الخليج” الشامل على اليمن يستدعي حالة من الصحوة الذهنية والتاريخية عند كلّ العرب والمسلمين، فالمرحلة لم تعد تحتمل وجود مزيد من الانقسام والتفتيت والتمزيق لهذه الأمة جغرافياً وديمغرافياً، وهذه دعوة إلى النظام السعودي الذي يجرّ اليوم المنطقة والأمة بكاملها نحو الانتحار التدريجي، لكي يتعقل بأفعاله ويقرأ الواقع بحكمة وبمنطق، لأن الاحتكام إلى التصرفات الانفعالية وردود الفعل المتسرّعة لا تجدي نفعاً بل تعود بالوبال على أصحابها قبل غيرهم، ونحن اليوم كما كنا دائماً نتمنى أن يكون دور السعودية في العالمين العربي والإسلامي دوراً قائداً ومركزاً للمواقف التاريخية المنقذة للأمة، لكن الواقع هو أنّ العدوان السعودي على اليمن كسر آخر الرهانات على الدور الذي كنا نتمنى أن تلعبه السعودية في المنطقة.

 

ختامآ، يمكن القول إن المشهد اليمني يزداد تعقيدا مع مرور الأيام، ولقد أسقطت حرب “ناتو الخليج” الأخيرة على اليمن الكثير من الأقنعة التي لبسها البعض من العرب كذباً ورياء وتملقاً أحياناً، وأحياناً أخرى بهدف تحقيق بعض المصالح الضيقة والسعي إلى اكتساب شعبوية كاذبة مزيّفة، فالبعض ذهب مرغماً إلى هذه الحرب لارتهانه لمشروع ما أو بهدف الانتفاع الشخصي، والتفاصيل تطول هنا ولا تقصر، ففكرة “الناتو الخليجي” الجديد، وان يكون اليمن هو الساحة الأولى لاختبار نماذج نجاحات هذا “الناتو الخليجي”، فكرة حمقاء بكلّ المقاييس، وستكون لها نتائج كارثية وتداعيات خطيرة على المنطقة كلّ المنطقة.


اخبار ذات صلة

التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


وكالة المعلومة 2014 - © جميع الحقوق محفوظة